منتديات احلام الفرعون الصغير
مرحبآ بك عزيزى الزائر


منتدى عام
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 مقاييس اختيار شريك الحياه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرعون مصر
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
الابراج: : الحمل
الأبراج الصينية: : الفأر
تاريخ التسجيل: : 07/05/2010
عدد المساهمات: : 889
عدد النقاط: : 5326
المزاج: :



الاوسمه: :

التميز :

مُساهمةموضوع: مقاييس اختيار شريك الحياه   الإثنين مايو 10, 2010 12:43 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الفصل الأول :


اختيار شريك الحياة حق وضرورة :


اختيار شريك صالح للحياة الزوجية حق يُعطى للإنسان بموجب الإرادة
الحرة التى تجعله حراً فيمن يقبل الارتباط به . وهذا الحق فى الاختيار
يمنع حدوث الزواج القسرى ( أى الزواج رغماً عن إرادة أحد الطرفين ) وهو
ممنوع قانوناً . والكتب المقدسه تشهد أن آباؤنا قد أعطوا مثلا ً رائعاً فى
إعطاء حرية الاختيار لأولادهم , كما فى زواج اسحق برفقة . إذ استدعاها
أخاها وأمها ليعرضوا عليها الأمر قائلين : " ندعو الفتاة ونسألها . فدعوا
رفقة وقالوا لها هل تذهبين مع هذا الرجل ؟



هذه الحرية فى الاختيار تجعل قبول الطرف الآخر عن اقتناع داخلى وليس
نتيجة ضغوط خارجية . لذا ينص القانون صراحة " يجب أن يكون التعبير عن
الإرادة فى الزواج صريحاً , وصادراً من الزوجين , وغير معلق على شرط , ولا
مقترناً بتأجيل ".



وإن كان الاختيار حق فهو ضرورة حتمية لقبول الارتباط بشخص آخر فى
معيشة واحدة طول العمر . وهو يمثل الفرصة الوحيدة التى لا تُعطى للإنسان
مرة ثانية بعد الزواج مهما كان الشريك غير صالح فى السلوك الزيجى .



وإن كان بناء بيت من طوب وأسمنت يستلزم أن يجلس الإنسان أولاً مع نفسه
" ويحسب حساب النفقة " , فكم تكون الضرورة فى التروى فى اختيار شريك
الحياة المناسب لتأسيس أهم شركة فى حياة الإنسان , وهى شركة الزواج المقدس
.



ولقد أوصى الآباء ونبهوا إلى ضرورة الاختيار الدقيق , لأن عدم الثقة
فى الاختيار قد يعرض الإنسان للارتباط بزوج غير صالح أو زوجة غير صالحه
فيحرم كل منهما الطرف الآخر من الخبز الحى النازل من السماء ويطرده من
بيته .



الاختيار هنا لإنسان وليس لسلعة



إن كان اختيار شريك الحياة حق وضرورة , لكن لابد أن يكون
واضحاً فى أذهان الشباب والشابات أن الاختيار يكون لإنسان يشاركه الحياة
وليس لسلعة جامدة تخضع لمواصفات محددة .



فإن أمكن تقييم سلعة ما وتحديد درجة جودتها , فهذا لا يمكن
تطبيقه حرفياً على الإنسان . فلا يوجد إنسان يشابه آخر حتى يمكن أن نجعله
مقياساً نقيس عليه ونعطيه درجه , وليس من الصواب لمن يعطى حق اختيار شريك
حياته أن يربط ذاته بمقاييس جامدة تخضع للحرف القاتل


كما أن مقاييس الاختيار هذه ليست قائمة شروط يعدها الإنسان فى
ذهنه ويظل يبحث عن كمالها وسط الناس . فلن يوجد إنسان كامل على وجه الأرض
منذ بدء الخليقة حتى نهايتها مهما بلغ تقواه وفضله .
" الجميع زاغوا وفسدوا , ليس من يعمل صلاحاً . ليس ولا واحد "

فالإنسان الذى يظن إنه يمكنه أن يحصل على شريك مثالى كما
يرغبه مائة فى المائة يقع حتماً فى التردد والمقارنات التى تجعل النفس غير
مستقرة . ولينظر مثل هذا الإنسان إلى نفسه ويسمع الصوت
" من كان منكم بلا خطية ؟


إن الإنسان غير كامل فهل يطلب الكمال فى غيره , وكأن لا يوجد
من يستحق أن يكون شريكاً له !! ... هذا الفكر الردىء ليس فى الله, لأنه
يخرج الإنسان عن مفهوم الحب الحقيقى



ليعط الرب أبنائنا وهو مقدمون على الزواج روح التوبة الذى
يحطم الكبرياء فى الإنسان , فيبحثون لا عن شروط بقدر ما يسعون للحصول على
شركاء لهم فى توبتهم وجهادهم أمام الله ووسط العالم



وما نورده من مقاييس فى هذا الفصل لا يمكن اعتبارها شروطاً بل
هى علامات تساعد الإنسان على الاختيار , وتحفظه من التخبط بدون فائدة لقلة
خبرتة وعدم كفاية إدراكه .



مقاييس اختيار شريك الحياة



- قد يتعب الإنسان كثيرا ويفتش عن شريك الحياة وقد يتعب لسنوات فى
البحث والتفتيش , ولنسأل كل شخص :- ما هى المواصفات التى على أساسها تختار
شريك الحياة ؟ هل تختار إنسان متكامل الصفات ؟ أم تنشغل بصفة معينة دون
النظر الى باقى الصفات ..... ؟



- فقد يفتش إنسان عن صاحبة الجمال الجسدى دون التفكير فيما يزين ويجمل
الروح . وقد يندفع إنسان آخر للبحث عن شخص متعلم وحاصل على مؤهل عالى .
وقد يبحث آخر عن المال وكأنه يتزوج مالاً لا إنسانه ! وقد يتعب آخر فى
البحث عن عائلة ذات اسم ليناسبها بغض النظر عن أن الشخص الذى يريد أن
يرتبط به من هذه العائلة هل هو متعلم أو يوافقه فى السن أو فى المستوى
الاجتماعى أم لا ..؟ . وقد يبحث آخر عن انسانة تساعده على الإقامة فى
الخارج , بغض النظر عن صفاتها أو طباعها , وعلى العكس قد يحضر إنسان مهاجر
ليتزوج من مصر دون سابق معرفة بالشخص الذى سيرتبط به , فقد يرتبط بها
لمجرد إنها تعيش فى مصر ومتطبعة بطباع مصر....... الخ .



- وسنجد أن كل هذه المقاييس تحتاج لدراسة , وتحتاج لإعادة نظر وتصحيح . وهذه المقاييس هى :-


1- مقياس العلم


فى الواقع أن العلم يعطى للإنسان تهذيباً فكرياً وأخلاقياً
يرفعا من أسلوب التعامل بين الناس بصفة عامة , وبين الزوجين فى الأسرة
بصفة خاصة . فضلا عن أن اتساع أفق الزوجين بالعلم يساعد حتما فى تربية
الأولاد تربية صحيحة ومعاونتهم على التعلم وتحصيل الثقافة فى شتى فروعها .


وليس المقصود بالعلم هنا هو العلم الاكاديمى فقط , بل كل ما
يتاح للإنسان من شتى فروع العلم فى مجالات الحياة المتنوعة . وعلى ذلك
فمهما كانت ظروف الإنسان التى تعطله عن اقتناء العلم فسيبقى هناك حد أدنى
مطالب به وهو الثقافة العامة لكل ما يتصل بحياة الإنسان الروحية والأسرية .

فالرب إلهنا " المذخر فيه جميع كنوز الحكمة والعلم يعطى وصية صريحة لكل إنسان قائلاً " اقتن العلم , فبالتأكيد أن " العلم ينفخ , ولكن المحبة تبنى " والبيت المسيحى وإن كان يلزمه العلم لكن تبقى المحبة أساس صرحه الشامخ .


ولنعلم جيدا انه مهما بلغ تحصيلنا من العلم فى جميع فروعه فسنظل " نعرف بعض
العلم , فينبغى أن يكون بين الطرفين تفاهم على مزيد من العلم يحتاجه
كلاهما كضرورة وهذا أمر نسبى يختلف باختلاف مستواهما التعليمى


فعلى من يفكر فى الزواج وتجنبا للمشاكل فيما بعد الزواج , ألا يتجاهل عنصر التعليم . لذلك فعلى الشخص

أن ينظر إلى مستوى تعليم من يختاره

فلا يكون أكثر منه تعليما وأوفر علما لئلا يتعالى عليه أو
لئلا يشعر هو بنقص من جهة هذا الأمر حتى لو لم يُشعره هو بذلك , وعليه
أيضا ألا يختاره اقل بكثير منه فى التعليم لئلا ينعكس ذلك على تصرفاته
وقدراته فى التجاوب مع تفكيره وأسلوب حياته لان اختلاف الزوجين كثيرا فى
درجة التفكير والتعليم قد يؤدى ذلك الى مشاكل زوجية كثيرة

أن ينظر ليس الى مستوى تعليمه فقط بل أيضا إلى نوعية التعليم

لان نوعية التعليم تؤثر كثيرا فى أسلوب التفكير وقد يختلف
إنسان عن آخر فى كيفية التعامل معه بأسلوب يناسبه تبعاً لنوعية تعليمه .
فإذا كان تعليمه علمياً ستجده يتسم بالتفكير المرتب والمدقق وتجده يتميز
بالأسلوب الرياضى فى تحليل الأمور مما قد يحتاج إلى دقة فى التعامل معه
بما يتناسب مع أسلوب تفكيره . فى حين أن كثيراً من اللذين يدرسون فى
العلوم الأدبية ربما تتأثر مشاعرهم وأحاسيسهم بذلك , لذلك هم يحتاجون إلى
مراعاة للمشاعر والى أسلوب من الملاطفة

قد يتأثر الإنسان فى تفكيره وحياته ليس فقط بمستوى التعليم
ونوعيته فقط بل فى أحيان كثيرة بالأماكن التى تلقى فيها العلم : فالذى نشا
فى المدارس الخاصة أو المدارس الأجنبية منذ الصغر غير الذى تعلم فى مدارس
حكومية . والذى أكمل تعليمه الجامعى فى مدينة صغيرة , غير الذى تعلم فى
العاصمة , غير الذى أكمل تعليمه فى الخارج . والذى أكمل تعليمه فى المدينة
التى ولد ونشـأ فيها غير الذى تغرب عن بلده وعاشر نوعيات مختلفة من بيئات
مختلفة . ومن هنا نرى أن عوامل كثيرة مرتبطة بمكان تلقى العلم قد تؤثر فى
شخصية الإنسان ولا ينبغى أن نتجاهلها




فالذى عاش فى القرية أو لم يخرج من مدينة صغيرة بطباعها
وتقاليدها يختلف كثيرا فى أسلوب حياته وطريقة تفكيره عمن اختلط واخذ من
الأوساط المختلفة من تقاليد جديدة وربما طباع جديدة . فهل يصح أن يتزوج
شخص لم يخرج ولم يتغرب عن بلدته الصغيرة من إنسان خرج وتحرر من قيود كثيرة
وتعامل مع نوعيات كثيرة من البشر فتغير فيه الكثير من الأفكار وتطور لديه
أسلوب الحياة بسبب اختلاطه بنوعيات مختلفة ومتعددة ؟! بالتأكيد لا



2- مقياس الجمال


من الأمور التى نراها مألوفة بين المقبلين على الزواج أن يعطوا درجات رمزية للجمال فيمن يريدونه شريكا للحياة فيقولون مثلا " هذه تأخذ خمسة على عشرة والأخرى تأخذ ستة على عشرة ............... الخ "

ونتيجة هذا الخلط غير الموضوعى يسيئون التقدير فى اغلب
الأحيان . وانشغال ذهن الإنسان بالجمال الجسدى وحده أمر يعبر عن ضيق الأفق
وعدم النضج فى التفكير , لأن الجمال الجسدى مهما كان إبداعه فهو قابل
للتغيير فى أى لحظة تحت عوارض الكوارث والأمراض . وحسنا قال سليمان الحكيم
فى
الحسن غش , والجمال باطل

ومحاولة الشابات للوصول الى جمال أفضل عما خلقه الله عليهن "
مثل عمليات التجميل ووضع الماكياج الكثير على الوجه " سعيا وراء الزواج
يعتبر فى ذات الوقت تشويه للجمال الطبيعى الذى وضعه الرب فى الإنسان .
فالشاب حينما يطلب زوجة يختارها دائما بالجمال الطبيعى لها بعيداً عن
الزخارف الصناعية التى يلجأ إليها البعض منهن , وكذلك محاولة الشباب تقليد
الفتيات فى أشكالهن بالملابس والمساحيق والإكسسوارات أمر غير محبذ لدى
الفتيات . فمازالت الفتاة عندما تريد أن تختار زوجا فهى تختار رجلاً


إننى ادعوكم يا أحبائى الشباب وأنتم تستعدون للزواج إلى
البحث فى شريك الحياة لا عن الجمال الجسدى الذى لن يكون كاملاً 100 % مهما
كانت درجة الجمال , بل إلى نوع آخر من الجمال وهو الجمال الداخلى للنفس
الذى يراه الرب
وابحث عن الزوجة المتكاملة الصفات . لا الفريدة فى جمالها فقط , وابحث عن الروح قبل النظر إلى الجسد , وفتش عن الفضائل الروحية وعن الحكمة والعقل قبل أن تفتش عن اللون والصورة والمظهر الخارجى .


وقبل أن تنشغل بالجمال الظاهرى ادخل الى عمق النفس وفتش عن
الجمال الروحى , فلا تركز نظرك وتتعب فى البحث عن الجمال الجسدى وحده لأنك
ستتعود على الجمال بعد حين ويصير أمراً عادياً بالنسبة لك . وإن كنا نرى
أن الجمال نعمة وهبة من الله , ولكن لا تبحث عن نعمة واحدة وهبة واحدة ,
بل ابحث عن صاحبة النعم والمواهب المتعددة


يا عزيزى الشاب لا تشغل عقلك كله بالجمال الجسدى لأنه عامل
ثانوى قابل للتغيير وفى نفس الوقت لا تهمله تماماً , وتأكد انه مهما بحثت
فلن يوجد شخص جميل على الأرض 100% , ولابد أن تقنع نفسك بأن بحثك عن كمال
الجمال الجسدى إنما كمن يبحث عن الماء فى الصحراء


ويوجد هناك الكثيروالكثير من المقاييس مثل المقاييس الماديه والمقايس
السنيه وغيرها من المقايس والمعاييرولكن هل هذه المقاييس والمعايير هى
التى تفتح لنا الطريق يمكن للبعض منها ولكن ليس للبعض الاخر فليسة كل
المقاييس تناسبناولكن فى النهايه نود ان نعيش الحياه كما نراها


الى القاء فى مواضيع اخرى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اضاء : الفرعون الصغير




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gorg-love.ba7r.org
 
مقاييس اختيار شريك الحياه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام الفرعون الصغير :: منتــــدي البيـــــت بيتـــــــك :: النقاش الجاد-
انتقل الى: